كلية هندسة الطاقة والتأهيل لسوق العمل وخدمة المشروعات القومية - كليةهندسةالطاقة

كلية هندسة الطاقة والتأهيل لسوق العمل وخدمة المشروعات القومية

أشار الأستاذ الدكتور/ عادل زين الدين _ عميد كلية هندسة الطاقة, إلى أن الكلية أنشئت تحت مسمى المعهد العالى للمحطات الهيدروليكية وشبكات الجهد الفائق، كأحد المعاهد العليا التابعة لوزارة التعليم العالى بناء على اتفاقية خاصة بين وزارة التعليم العالي ووزارة الكهرباء والطاقة، لتخريج مهندسين متخصصين للعمل فى محطات كهرباء السد العالى وخزان أسوان وشبكات الكهرباء بجنوب الصعيد, وعلى ذلك تم تخرج من الكلية عدد (29) دفعة، كان أولها في العام الدراسي (1993/1994), وساهمت كلية هندسة الطاقة فى أن تكون جامعة أسوان من أفضل 400 جامعة على مستوى العالم فى مجال الهندسة والتكنولوجيا

وفي كلمته أوضح سيادته أن الكلية تتيح العمل في مجالات الكهرباء، فهم مطلوبون بقوة بالشركات التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة بقطاعاتها المختلفة من توليد الكهرباء ونقلها وتوزيعها، وشركات المقاولات ومكاتب الإستشارات الهندسية والتصميمات، ومصانع تحلية المياه ومصانع الحديد والبتروكيماويات وشركات البترول والمستشفيات والفنادق والمؤسسات العملاقة 

 كما تتيح لمهندسي القوى الميكانيكية العمل في:  “العمليات الصناعية الإنتاجية والخدمية ومحطات توليد الكهرباء ومعامل البتروكيماويات وإدارة الصناعات بأنواعها الإنتاجية والخدمية والمنشآت المعنية بالسيارات أو السفن أو توليد الطاقة أو الطيران والتبريد والتكييف والسلامة والمحافظة على البيئة والبحث العلمى”. 

أما عن برنامج هندسة الإنتاج فإنه يعمل على تخريج مهندسين لهم القدرة فى الإسهام فى كافة المشروعات الصناعية تقريباً ، لما لهذا التخصص من تداخل فى كافة المجالات الصناعية والبحثية والتطبيقية، ويكون من أهم أدواره :  “تصميم وتصنيع المنتجات وتصميم خطوط الإنتاج ومتابعتها وتخطيط العمليات وإجراء دراسات الجدوى والقيام بأعمال الفحوص والإختبارات والقياسات وتنفيذ ومتابعة المشروعات الهندسية وتطبيق نظام الجودة المختلفة في المؤسسات والهيئات والتفتيش على مدى متابعة تطبيق الخطوات التنفيذية خلال مرحلة الإنتاج”.  

 كما تعد فرص العمل في مجال هندسة التحكم متعددة، حيث يمكنه العمل تقريبًا في جميع الصناعات الإنتاجية، والمستشفيات، ومعاهد البحوث، وشركات النفط والغاز، والصناعات الغذائية، والصناعات البتروكيماوية، ومصانع السيارات، وشركات تصنيع الأجهزة الإلكترونية والمنزلية، علاوة على ذلك، يمكن لمهندس التحكم العثور على وظائف في هيئة السكك الحديدية وشركات البناء وشركات السيارات وشركات الأدوية وجميع مصانع السلع الإستهلاكية والمصاعد الكهربائية وقطاع الإتصالات وقطاع إنتاج الطاقة وغيرها الكثير، وبذلك يمكن لخريج قسم هندسة التحكم في الطاقة العمل في المجالات التالية: 

 “تصميم الأنظمة ذاتية التحكم للعديد من الصناعات وتصميم أنظمة الطاقة المتجددة والتحكم فيها لتحسين أدائها في إنتاج الطاقة الكهربية والتحكم في شبكات القوى الكهربية والشبكات الميكروية وتطبيقات الطاقة الشمسية فى مجال الزراعة والبرمجة ومراقبة الشبكات الخدمية و التحكم بها (الكهرباء, المرور, المياه والصرف الصحي) وتصميم المباني الذكية لتوفير الطاقة واستغلال الطاقة الشمسية وتصميم وبرمجة أنظمة التحكم في العمليات والتعامل مع أنظمة الإنذار و المراقبة”. 

 بالإضافة إلى خريج برنامج هندسة الطاقة المتجددة والمستدامة يمكنه العمل في المجالات التالية:  “محطات توليد الطاقة الشمسية واستخداماتها ومحطات طاقة الرياح واستخداماتها ومحطات توليد الطاقة الكهرومائية والمحطات التقليدية لتوليد الطاقة الكهربية وشركات نقل وتوزيع الطاقة الكهربية ومجال توفير وترشيد الطاقة ومجال تحلية المياه وشركات البترول ومصانع الحديد والبتروكيماويات وغيرها من الصناعات وشركات المقاولات ومكاتب الإستشارات الهندسية والتصميمات ومجال الدراسات العليا و البحوث

 790 total views